هذا الكشّاف

لم تألُ أمم للتوثيق والأبحاث جهداً، مِنْ أول انطلاقتها، في السعي إلى وَضْعِ موجوداتِ خزانتها من مطبوعات، دورية و/أو غير دورية، ومن وثائق مكتوبة أو مرئية مسموعة، أو أثريات بالتصرف - بتصرف من يعنيهم - أمر لبنان وتاريخه القريب وما يتصل بهذا التاريخ وما بنبت على جوانِبهِ من أمورٍ ليست دائماً في الحسبان.

لهذا الغرض كان أن اطلقت أمم لسنوات خلت ديوان الذاكرة اللبنانية الذي بدأ، أوَلَ ما بداً، بتجميع مايتيسر جمعه، من المصادر المفتوحة أولاً من أوراق ومستندات ذات صلة بعدد من الملفات الحرب والسلم اللبنانيين، وأنتهى اليوم – أو قل: وبات اليوم – خزانة نأتَمِنُها على الكثير مما يَتَجَمعُ لدينا من وثائقَ ذات صلةٍ بلبنان على وجه العموم. متابعة لهذه النية في وَضْعِ موجوداتها بالتصرف، تُطلق اليوم أمم اليومَ هذا الموقع/قاعدة البيانات، الذي يحاول أن يُحصي ما على رفوفِ مَكْتَبَتِها مِنْ كتب وما يجري في التعريف مجراها علماً أن هذا الموقع يُقْتَصَرُ حالياً على الكتب العربية دون سواها.

لن يخلو المتصفح لمحتويات قاعدة البيانات هذه أن يلاحظ بأن ما على رفوف مكتبة أمم لايقتصر على الشأن اللبناني بل يتجاوزه إلى شؤون أخرى وبلدان أخرى، بل وأبواب من الفضول شتىز وإذا هو كذلك فلا بد من الإعتراف بأن الفضل في هذا التنوع لايعود إلى أمم وحدها ولكن إلى كل الذين واللواتي ائتمنوها على كتبهم ولو على سبيل التخلص منها...